لغة الحياة أميرة اللغات

 

يقول سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، "لغتنا هي هويتنا وهي رمز عزتنا وحضارتنا، وثقافتنا العربية والإسلامية العريقة، علينا جميعاً أن نحترمها وننميها في أوساط أجيالنا الحاضرة والواعدة".

تحتل اللغة العربية لدى سيدي صاحب السمو مكانة رفيعة، ويرى سموه أن الحفاظ عليها مسؤولية وطنية ودينية وأخلاقية، لذلك أطلق سموه على مدار الأعوام السابقة حزمة من المبادرات لإحياء اللغة العربية كلغة للعلم والمعرفة، وتعزيز المحتوى العربي على شبكة الإنترنت، ورعاية مؤتمرات اللغة العربية التي تنعقد في دبي، فضلاً عن مجموعة من المبادرات في حقل الترجمة بما يساهم في تكريس اللغة العربية كلغة لها مكانتها في العلوم والاستخدامات العلمية في الدولة.

وانسجاماً مع رؤية صاحب السمو، يحرص سيدي سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، الرئيس الأعلى للجامعة، على دعم جميع المبادرات التكنولوجية الذكية التي من شأنها حفظ الموروث اللغوي الغني للعربية وعودة العربية إلى مكانتها المستحقة كلغة للعلوم كما كانت في عصور سابقة. إذ يشدد حسب قول سموه على ضرورة "إضافة كل مفردات ومفاهيم التكنولوجيا والأدوات الحديثة أولاً بأول إلى لغة الضاد"، انطلاقاً من قناعة لدى سموه بما تتميز به اللغة العربية من شباب دائم وثراء قل نظيره في لغات العالم.

من هنا كانت جامعة حمدان بن محمد الذكية، وانسجاماً مع توجيهات سيدي سمو الرئيس الأعلى للجامعة، سباقة قبل سنوات إلى إصدار مقرر اللغة العربية، انطلاقاً من قناعة لدى الجامعة بضرورة تعزيز حضور المحتوى الأكاديمي باللغة العربية في المساقات الجامعية، في إطار جهود متواصلة لتعريب مصادر المعرفة بحيث تكون هذه المصادر المعرفية منسجمة مع روح العصر.

اليوم نحتفل باليوم العالمي للغة العربية 2019 الذي تحتفي به اليونسكو  كل عام في الثامن عشر من ديسمبر تحت شعار "اللغة العربية والذكاء الاصطناعي"، في محاولة للكشف عن الإمكانات التي ينطوي عليها الذكاء الاصطناعي في صون اللغة العربية وتعزيز انتشارها، وفي إشارة إلى التحديات الجديدة التي تواجهها اللغة العربية، غير أن ما هو مؤكد أن لغة صمدت أمام أعاصير الزمان وعواصف الأحداث الكبرى ورياح التحولات التاريخية التي شهدها العالم العربي على مر القرون الماضية قادرة برعاية المخلصين من قادة هذه الأمة وبهمة أبنائها المخلصين وأجيالها الصاعدة المتمسكة بموروثها على مجاراة الإيقاع السريع للتقدم العلمي في حقبة الذكاء الاصطناعي، ومواصلة التطور وتأكيد جدارتها بوصفها لغة عالمية أساسية للعلوم والتقنيات الحديثة.

12/18/2019

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • No HTML tags allowed.
  • Web page addresses and e-mail addresses turn into links automatically.
  • Lines and paragraphs break automatically.
Image CAPTCHA
أدخل الأحرف الموجودة في الصورة.